مدونة الدروس الصوتية والكتب في التنمية الذاتية و تطوير النفس وتعلم الأشياء المفيدة في حياتك

توقف ,, ركز,,, ثم انطلق مع الحياة

توقف ,, ركز,,, ثم
انطلق
مع
الحياة


كلما
واصلت
تركيزك
وحافظت
على
التزامك
أوجدت
لنفسك
قوة
دافعه
والقوة
تولد
القوه


توقفت
امام
هذه
المقوله
التى
قالها ((ريتش
فيتكه )) لدقائق
واكتشفت
ان
اول
خطوة
تلزمنا
لترتيب
حياتناالمبعثرة

هي
ان
نقف
اولابهدوء
ونترك
الماضي
المبعثر
ورائنا
ونركز ...نعم
نركز ...نركز
في
طاقاتنا
وما
نحمله
من
كنز
بداخلنا

كل
شخص
منا
لديه
طاقة
ابداعيه
حتى
تظهر
لابد
لنا
اولا
بالتركيز
عليها
وعادة
تظهر
بوادرها
بتحليل
هوايتنا
وميولنا
لشئ
بعينه ....فمثلا
فلان
من
الناس
لديه
ميول
شعريه
ويعتقد
انه
يجيد
هذه
الموهبه
ولكن
هناك
عائق
كبير
بداخله
اسمه
الخوف , الخوف
هنا
هو
عبارة
عن
مزيج
من
المناجاة
السلبية
التى
نحملها
والتى
تحيد
بنا
عن
أشياء
نريدها
ونفكر
بها
وفي
احيان
كثيره
تضيع
علينا
فرصا
ربما
لو
اغتنمناها
لسمحت
لنا
بتغير
ولو
جزئي
في
حياتنا


بما
اننا
تعلمنا
كيف
نقف
الان
لا
بد
لنا
ان
نتعلم
كيف
نركز

هنا
سأتطرق
الى
نوعين
من
التركيز
الاول
التركيز
على
الموهبة
والبحث
عنها
بداخلنا
ومحاولة
صقلها
وتلميعها
بالوسائل
المتاحه
لتظهر
بأجمل
صورة
لنا
ولمن
حولنا
ولكن
اولا
لابد
من
غرس
الافكار
الحسنه
والتفائل

وهب
الله
سبحانه
وتعالى
نعمة
كبيره
اسمها
العقل
الباطن
ولنتخيل
بأن
عقلنا
الباطن
هو
عبارة
عن
حديقة
تخصنا
هذه
الحديقة
نحن
من
نقوم
بسيقايتها
ونحن
من
نقوم
ببذر
البذور ...البذور
عبارة
عن
افكارنا

اذن
كيف
نقوم
ببذر
الافكار
الحسنه
فمثلا
احد
الاشخاص
لديه
امتحان
تحديد
اللمستوى
للدخول
الى
الجامعة
اذن
هذا
الامتحان
ستترب
عليه
حياته
المستقبليه
لو
نظرنا
الى
الحالة
العامه
للشخص
سنجد
انه
يشعر
بالخوف
والرهبة
من
هذا
الامتحان
ويبدا
بسؤال
نفسه
هل
يمكنني
عبور
الامتحان
هل
لدي
من
الثقه
بمعلوماتي
ما
تمكنني
من
اجتياز
هذا
الامتحان

كل
منا
ربما
قد
مر
او
سيمر
بهذا
الموقف....في
هذه
الحاله
لابد
لنا
هنا
من
طلب
المساعده
ماذا
تعني
المساعده

ربما
هنا
نحتاج
الى
بعض
النصيحه
او
بعض
المعلومات
او
ربما..... لدعم
عاطفي
وما
ان
نحصل
على
ما
نشعر
اننا
نحتاجه
بالتأكيد
سنتمكن
على
اجتياز
هذا
الامتحان
وذلك
لاننا
زرعنا
بأنفسنا
الثقة
بالله
اولا
ثم
الثقة
بانفسنا
من
خلال
ما
حصلنا
عليه .....وهو
ما
قصدته
من
ذكر
المثل
في
اول
المقال
هو
ان
القوه
تولد
القوه
أي
ان
قوة
الثقة
بالنفس
نتج
عنها
قوه
دافعه
لنا
لنكمل
ما
بدأناه


اما
النوع
الثاني
فهو
عن
التركيزعلى
افكارنا... فمثلا
عندما
اردت
ان
اكتب
هذا
المقال
شعرت
بأن
هناك
افكار
هائلة
تتجاوز
ما
اردت
التفكير
عليه
وتتعلق
بمواضيع
اخرى
اردت
كتابتها
في
وقت
لاحق
فاكتشتف
ان
هذه
الافكار
تغرقني
وتستغرقني . وتعمل
على
تشتيت
طاقتي .
وهنا
نشعر
اننا
ننجذب
الى
اتجاهات
عديده
في
نفس
الوقت
وهذا
ما
يسمى
بالطاقة
المشتته

انني
على
يقين
من
ان
هذا
قد
حدث
لاحدكم: بينما
انت
منهمك
في
كتابة
رسالة
هامة
على
البريد
الاكتروني ,اذ
بجرس
الهاتف
يرن
فتفقد
تتابع
الافكار
ويتوقف
ذهنك
عن
التركيز
فيما
بين
يديك
لينصرف
الى
امور
اخرى

هنا
لابد
لنا
من
التركيز
علي
افكار
بعينها
عن
طريق
تحديد
الاولويات
والاجراءات
الواجب
علينا
اتخاذها
فلا
ننتظر
حتى
يتشتت
انتباهنا
عنها , علينا
محاولة
توقع
الامور
التى
قد
تشتت
انتباهنا
ونعمل
على
الحد
منها
مبكرا
قبل
وقوعها , على
سبيل
المثال
عندما
تكون
الكتابة
ضمن
اولوياتي
أغلق
جرس
الهاتف
لانني
ادرك
ان
تركيزي
يتشتت
بالضوضاء


وبعد
هذا
التحديد
للمتطلبات
الاساسية
والتركيز
على
الاولويات
نستطيع
الان
ان
ننطلق
مع
الحياة
بكل
ثقة
ونجاح


Share:
Copy © متعة التعلم | Powered by Blogger Distributed By Protemplateslab & Design by ronangelo | Blogger Theme by NewBloggerThemes.com